"النقل": استحداث خطين إضافيين داخل الصريح لربطها مع إربد
الخميس, أبريل 12, 2018

ناقش اجتماع عُقد برئاسة مدير عام هيئة تنظيم النقل البري صلاح اللوزي، في بلدية الصريح، اليوم الأربعاء، الإجراءات الأخيرة على مشروع شبكة النقل العام الجديدة في منطقة الصريح التابعة لمحافظة إربد.

وتتضمن الإجراءات الأخيرة، عددا من الأمور، أبرزها: مدى التغطية والأجور في حالة الشبكة الجديدة إلى جانب متطلبات البنية التحتية لشبكة النقل الجديدة من محطات وشوارع وأجهزة.

وضم الاجتماع، رئيس البلدية موسى السعدي والمدير التنفيذي المهندس محمد الخصاونة والمشغلين العاملين على خط الصريح إربد وعضو نقابة أصحاب الحافلات في إربد جهاد الصفدي وأعضاء النقابة وعدد من متلقي الخدمة في منطقة الصريح.

وبين اللوزي أن واقع حال شبكة النقل العام في الصريح تخدم 20 بالمئة من مستخدمي وسائل النقل العام في منطقة الصريح كما أن مساحات التغطية لهذه الشبكة لا تغطي أكثر من 30 بالمئة من المناطق المأهولة في المنطقة .

وجرى في الاجتماع عرض للمخالفات التشغيلية التي ستطبق من قبل الهيئة على المشغلين في حال عدم الالتزام بالترددات التي سيتفق عليها إضافة إلى الخطة الإعلانية للشبكة الجديدة لضمان انتشارها لدى أبناء الصريح.

وكشف اللوزي عن استحداث خطين إضافيين داخل منطقة الصريح لتربطها مع مدينة إربد وتوفير محطات للركاب على هذه الخطوط للتحميل والتنزيل لتخدم 80 بالمئة من المنطقة، موعزا للمعنيين في الهيئة بالإسراع بتطبيق هذه الخطة وتعزيز التشاركية والتعاون مع جميع الجهات المعنية لإنجاح هذه الخطة لما لها من فوائد على متلقي الخدمة والمشغلين والبلدية في منطقة الصريح.

من جهته أكد السعدي جاهزية البلدية وكوادرها لانجاز مشروع شبكة النقل العام الجديدة في المنطقة انطلاقا من الدور الذي يقع على عاتق البلدية لخدمة سكان المنطقة بالشراكة مع جميع الجهات المعنية، لافتا إلى رفع مستويات التعاون والتنسيق مع الهيئة والاستعداد لتقديم جميع التسهيلات اللازمة لإتمام المشروع.

وأشار عدد من الحضور الى ضرورة تقديم التسهيلات للمشغلين في المحافظة والاستمرار بتحسين خدمات النقل في المنطقة لرفع مستويات الإقبال على النقل العام والتخفيف من الأزمات المرورية، وتحقيق أعلى مستويات السلامة على الطرق بالشراكة مع جميع الجهات.