رئيس الوزراء يرعى حفل تكريم الفائزين بجائزة الموظف المثالي «2017»
الأربعاء, ديسمبر 5, 2018

رعى رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز في المركز الثقافي الملكي أمس حفل تكريم الفائزين بجائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية في دورتها العاشرة لعام 2017.
وتهدف الجائزة التي ينظمها ديوان الخدمة المدنية سنويا الى تحفيز الموظفين ذوي الأداء المتميز وتسريع فرص تقدمهم الى المواقع القيادية بما يسهم بايجاد قيادات كفؤة لغايات برامج التعاقب الوظيفي.
ووزع رئيس الوزراء في ختام الحفل الذي حضره عدد من الوزراء والمدراء والأمناء العامين وكبار موظفي الدولة، ومسؤولي وحدات الموارد البشرية في الأجهزة الحكومية، الشهادات والدروع على الفائزين بالجائزة. 
وكان مجلس الوزراء وافق على تنسيب مجلس الخدمة المدنية بمنح (20) موظفاً من الفئات الوظيفية (الاولى، والثانية، والثالثة) خمس زيادات سنوية اعتبارا من تاريخ 31/12/2017، وفقاً لاحكام الماده(35) من نظام الخدمة المدنية المعمول به.
وقال رئيس ديوان الخدمة المدنية الدكتور خلف الهميسات ان جائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية التي تكرم نخبة من الموظفين المتميزين في عامها العاشر، تؤكد ثبات اهدافها في تعزيز مفهومي التميز والابداع وتحفيز الموظفين ذوي الاداء والسلوك المتميزين، وتسريع تقدمهم الوظيفي بما يسهم بايجاد قيادات كفؤة وحالة تنافسية ايجابية تشجع الموظفين على المبادرة والابداع وتطوير مهاراتهم ومعارفهم لرفع كفاءة العمل والانتاجية على اختلاف فئاتهم الوظيفية، الامر الذي ينعكس لاحقاً على رضا وقناعة المواطنين عن مستوى جودة الخدمات المقدمة لهم، وهو الامر الذي طالما نادى به جلالة الملك عبدالله الثاني. واكد انه ولاثر الجائزة المهم على الجهاز الوظيفي، فقد حظيت بدعم الحكومات المتعاقبة منذ اطلاقها عام 2008 لتتضاعف اعداد الدوائر المشاركة فيها تدريجيا حتى عام 2017، مشيراً الى ان عدد الدوائر المشاركة في الدورة العاشرة لجائزة الموظف المثالي (78) دائرة من اصل (103) دوائر، وعدد المرشحين (189) مرشحاً من جميع الفئات الوظيفية.
واعرب عن امله ان تصل نسبة مشاركة الاجهزة الحكومية في التنافس على جائزة الموظف المثالي خلال الدورات القادمة الى (100%) ولاسيما موظفي فروع الدوائر الحكومية في المحافظات.
واعلن الدكتور هميسات عن استمرار النهج المتبع في اعطاء الفائزين بالجائزة الاولوية في الاستفادة من منح الدراسات العليا على مستوى الماجستير المقدمة من كلية الدفاع الوطني الملكية الاردنية، سنويا لموظفي الخدمة المدنية، داعياً القيادات في الاجهزة الحكومية العمل على استثمار نتائج جائزة الموظف المثالي والفائزين بها باعطائهم الفرصة لتطوير واقع الوظيفة العامة وتمكينهم من التنافس على اشغال الوظائف القيادية والادارية العليا لغايات الاستفادة من تميزهم في رفع مستوى الاداء الحكومي.
واوضح ان الديوان اطلق اخيرا جائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية لعام 2018 في دورتها الحادية عشرة وحدد وفقا لتعميم صادر لجميع الدوائر والمؤسسات الحكومية يوم الإثنين الموافق 31/12/2018 اخر موعد لاستقبال الترشيحات، مضيفاً انه لن يتم النظر في اي ترشيح يرد للديوان بعد هذا التاريخ ترسيخاً لمفاهيم العدالة وشفافية الاجراءات.
 من جهتها اكدت رئيس لجنة اختيار الموظف المثالي العين هيفاء النجار ان اللجنة عملت في هذه الدورة ضمن الية جديدة مبنية على اساس تقييم المعايير لغايات ضمان اعلى درجات الموضوعية والدقة في اختيار الفائزين وبما يعكس مستويات عالية من النزاهة المهنية. 
ولفتت الى ان اللجنة حرصت على تبني ميثاق شرف يتضمن افضل الممارسات العالمية ليحكم عملها وان اللجنة عملت بشكل مستقل في عملية اختيار وتقييم الفائزين بالجائزة التي افرزت نماذج رائعة من موظفي القطاع العام. 
واشارت العين النجار الى اهمية اجراء مراجعة شاملة لمعايير الجائزة وطرق الترشح والية التقييم، مبينة ان اللجنة خرجت بتوصيات تفصيلية تتضمن اهمية مراجعة معايير ومتطلبات الجائزة والوثائق المعززة بشكل جذري لضمان الارتقاء بمستوى التقييم وفاعليته وضرورة حوسبة الجائزة بحيث يتم الترشح الكترونيا. 
واكد العقيد رائد الشياب من دائرة الجمارك الاردنية ان الجائزة ترسخ الابداع وايجاد التنافس بين الموظفين وتشكل تحولا واضحا نحو الابداع والتميز الذي تؤسس له هذه الجائزة وغيرها من الجوائز. 
وتضمنت فقرات الحفل فيلما وثائقياً من انتاج مؤسسة الاذاعه والتلفزيون وديوان الخدمة المدنية حول تطور جائزة الموظف المثالي في الخدمة المدنية واهدافها وتطلعاتها وصولاً لدورتها العاشرة، وقصص نجاح لموظفين فائزين بالجائزة جسدت مفهومي التميز والابداع. 
وعلى هامش حفل التكريم قام ديوان الخدمة المدنية وضمن دوره المجتمعي بالتنسيق مع وزارة الثقافة بتنظيم معرض لاصدارات الكتّاب الاردنيين بهدف نشر المعرفة والتشجيع على القراءة ودعم الوزارة في تنفيذ مشروعها التنموي الثقافي « مكتبة الأسرة الأردنية « والذي يحظى برعاية ملكية سامية كون الثقافة احدى اهم اللبنات الاساسية في تنمية وتطوير المجتمعات. 
وفاز بالجائزة عن الفئة الاولى : رائد احمد فرحان الشياب من دائرة الجمارك الاردنية، ساجدة محمد عبدالله الأمير من هيئة الطاقة الذرية الاردنية، المهندس عزالدين محمد موسى الفضول من وزارة التربية والتعليم، بسمة عبدالحافظ عليان المطلق من دائرة الشراء الموحد، رهام محمد فرحان النسور من وزارة الصناعة والتجارة والتموين، المهندس قتيبة محمد احمد عبيدات من المركز الوطني للبحوث الزراعية، المهندسة صبا تيسير رزق السبول من دائرة العطاءات الحكومية، نجاة محمود مصطفى طناش من هيئة تنظيم النقل البري، بيان احمد مفضي ابو طالب من مجلس الاعيان، صلاح محمد حسين خزاعلة من هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن. 
كما فاز بالجائزة عن الفئة الثانية : حبيبة حنان عبدالله محمد الدادسي من وزارة الصحة،امل حسن عطية الطرايرة من وزارة العدل، احمد عوض محمد الناطور من هيئة تنظيم الطيران المدني، عواطف جابر اسماعيل كايد من المؤسسة العامة للاسكان والتطوير الحضري، كهرمان عدنان يوسف عبدالله من وزارة التنمية الاجتماعية.
وفاز عن الفئة الثالثة: خلدون احمد عثمان الكركي من المركز الوطني للبحوث الزراعية، وائل يشار جميل ماضي من المؤسسة العامة للاسكان والتطوير الحضري، ختام عقلة سليمان الجرابعة من وزارة الصناعة والتجارة والتموين، حسان محي الدين ياسين كناكرية من هيئة تنظيم قطاع الطاقة والمعادن، طه خلف فرج الخوالدة من سلطة اقليم البترا التنموي السياحي.