البت بشكوى ائتلاف حافلات المفرق الزرقاء خلال أسبوعين
الأحد, مايو 12, 2019

من المنتظر أن تبت هيئة تنظيم قطاع النقل البري بشكوى تقدم بها ائتلاف الحافلات العاملة على خط المفرق -الزرقاء،خلال أسبوعين،وفق مدير عام الهيئة وسام وليد.

وقالت وليد،إن الشكوى محولة للجنة للبت بها قانونيا لأن هناك لجنة لدراسة الاعتراضات بالهيئة وهي قيد الدراسة،لافتة الى أن هذه القضية منذ العام الماضي.

و تدور تفاصيل القضية حسب رئيس ائتلاف حافلات المفرق الزرقاء،فارس المساعيد،بمنح الهيئة تصاريح لسرافيس للعمل على خط حافلاتهم بعد أن كانت تعمل على خطوط أخرى.

وقال المساعيد،إن هنالك سرافيس كانت تعمل على خطوط داخلية في المفرق من والى المستشفى العسكري اضافة لسرافيس كانت تعمل على خطوط خارجية كالمفرق - الشام و تم تحويلها كافة على خط حافلاتهم.

وأوضح أن قرار تحويل هذه السرافيس على خط حافلاتهم أضر بهم بشكل كبير جدا لأنها أصبحت تنافس حافلاتهم وبالتالي تجذب الركاب لها بالشكل الذي عطل عملهم و ألحق بهم خسائر مادية غير متوقعة.

و لفت الى أن كثير من الركاب يفضلون السرافيس لان حمولتها أقل بواقع أربعة ركاب و هذا يوفر لهم سرعة النقل على حساب حافلاتهم،منوها الى أن هذه السرافيس أصبحت مقصدا للمتاجرة من خلال ارتفاع ثمنها بعد التحويل على خط حافلاتهم لعشرات الآلاف من الدنانير.

و طالب المساعيد الهيئة بالعدول عن قرارها بتحويل هذه السرافيس على خط حافلاتهم (المفرق - الزرقاء)،معتبرا أن قرارات شخصية قائمة على الواسطة و المحسوبية و التنفيع تقف وراء ذلك.

و أشار الى الإجراءات التصعيدية التي ينوي أصحاب الحافلات القيام بها حال استمرار تجاهل هيئة تنظيم قطاع النقل البري لمطالبهم لأنها مطالب شرعية تتعلق بأرزاقهم و مصير عائلاتهم،مؤكدا أنهم تقدموا بالإعتراض لدى الهيئة منذ وقت مبكر من اتخاذ قرار تحويل هذه السرافيس لخط حافلاتهم إلا أنه اعتراضهم لقي الإهمال و عدم اللامبالاة.

و وصف أصحاب بعض هذه الحافلات،علي المشاقبة و هاني حوامده،ما قامت به الهيئة ما هو الا قرارات عشوائية و غير مدروسة لأنها تستهدف قوتهم و عائلاتهم و تعد ضربة في الظهر و خرقا للقانون مهما كانت المبررات،لافتين الى أنها قرارات قائمة على المصالح الشخصية بعيدا عن المهنية و العدل.