المواقع الاخبارية

10 آلاف بطاقة دعم محروقات لوسائط النقل قبل نهاية الأسبوع

تعتزم هيئة تنظيم النقل البري صرف الدفعة الأولى من دعم وسائط النقل العام ضمن اختصاصها الأسبوع الحالي.
وقالت الناطق الإعلامي في الهيئة الدكتورة عبلة الوشاح إن الدفعة الأولى تتضمن 10126 بطاقة دعم محروقات أعدتها شركات توزيع المشتقات النفطية ستصرف قبل نهاية الأسبوع الحالي.
وأوضحت أن البطاقات تتضمن اسم مالك المركبة ورقمها والقيمة النقدية للدعم، وستوزعها على مكاتبها في المحافظات.
وأضافت أن صرف الدعم لوسائط النقل لمدة 6 أشهر سيكون على دفعتين بنحو 5 ملايين دينار، بهدف مواجهة انعكاسات ارتفاع أسعار المحروقات على القطاع، وتخفيف التكاليف عن المشغلين.

"النقل البري": 7 تطبيقات نقل ذكية مرخصة

أكد مدير عام هيئة تنظيم النقل البري، طارق الحباشنة، أن عدد تطبيقات النقل الذكية المرخصة يبلغ 7 شركات.
وفي حديثه للتلفزيون الاردني يوم الأربعاء، أشار الحباشنة إلى أن مجلس الوزراء حدد عدد المركبات العاملة في القطاع بـ 13 ألف مركبة.
وقال إن اللجان تفتيشية من الهيئة تنسق مع إدارة السير في مديرية الأمن العام لمتابعة شركات تطبيقات النقل ومدى التزامها، مؤكدا الحرص على تقديم خدمة مثالية.
“وفي حال تسجيل أي شكوى أو ملاحظة يتم اتخاذ الإجراء من قبل الشركة بحق مقدم الخدمة”، وفق الحباشنة.

هيئة تنظيم النقل البري تشارف على إتمام مسودة نظام صندوق دعم الركاب

قالت الناطقة الإعلامية في هيئة تنظيم النقل البري عبلة الوشاح، الأربعاء، إن الهيئة تشارف على الانتهاء من مسودة نظام صندوق دعم الركاب.
وأضافت في حديثها لـ "المملكة"، أن "الهيئة دخلت مرحلة التفاهم مع شركات تسويق المنتجات النفطية لتسليم أصحاب مركبات النقل المدعومة ببطاقات ممغنطة للحصول على دعم المحروقات".

اتفاقية بين بلدية إربد وهيئة تنظيم النقل

وقعت بلدية إربد وهيئة تنظيم قطاع النقل البري، الثلاثاء، اتفاقية تهدف إلى تحديد المسؤوليات وتوثيق الشراكة في إدارة مجمع سفريات إربد المركزي.
وتضمنت الاتفاقية التي وقعها رئيس البلدية الدكتور نبيل الكوفحي ومدير عام الهيئة طارق الحباشنة في مبنى البلدية، توفير مكاتب للهيئة ضمن المباني الواقعة داخل المجمع دون مقابل، إضافة إلى توفير مكاتب لشركات النقل بهدف إدارة أعمال وسائطها داخل المركز.

شكاوى من ارتفاع في أجور النقل.. والنقل البري للمواطنين: اشتكوا

شكا مواطنون من ارتفاع في أجور النقل لوسائط النقل العام العاملة في مختلف مناطق المملكة.
وقالوا لـ"الوكيل الإخباري"، إن أصحاب باصات (كوستر) وسرافيس على خطوط مختلفة رفعوا الأجور على عكس الأجور المحددة من الجهات الحكومية بحجة ارتفاع أسعار المحروقات.
وأشاروا إلى الزيادات تراوحت بين 5-10 قروش في بعض الخطوط الداخلية، فيما تراوحت الزيادات لدى الباصات التي تنقلهم من محافظة إلى أخرى بين 50-100 قرشا.
وأضافوا أنهم لاحظوا أيضا فروقات بأجور التكسي الأصفر على عكس المعتاد، لافتين إلى ضرورة التشدد بمسألة الأجور كونهم يعانون أيضا من آثار ارتفاع المحروقات.

هيئة النقل البري : صرف دعم المحروقات لقطاع النقل العام على دفعتين

قال مدير عام هيئة تنظيم النقل البري طارق الحباشنة، إن نحو 10300 مركبة نقل عام ستستفيد من دعم المحروقات.
وفي حديثه للتلفزيون الأردني، الأربعاء، أكد الحباشنة أن جميع أنماط النقل العام من حافلات ركوب كبيرة ومتوسطة وصغيرة ومركبات السرفيس والتكسي الأصفر مشمولة بالدعم.

هيئة النقل وشركات تسويق المشتقات تبحثان آلية تقديم دعم المحروقات

بحث مدير عام هيئة تنظيم النقل البري، طارق الحباشنة، الثلاثاء، مع مدراء شركات تسويق المشتقات البترولية، آلية تقديم دعم المحروقات لوسائط النقل، وطريقة صرفها وتوزيعها عبر بطاقات للمشغلين المنتفعين العاملين في قطاع النقل ممن سيشملهم قرار الدعم.
واتفق المجتمعون على أن تكون البطاقات مخصصة لمالك المركبة وموثق فيها رقم المركبة، وأن لا تستعمل لمركبة أخرى، بحسب بيان صحفي صادر عن هيئة النقل اليوم.

دعم وسائط النقل العام بـ 5 ملايين دينار لمواجهة ارتفاع أسعار المحروقات

أعلن مدير عام هيئة تنظيم النقل البري، طارق الحباشنة، عن دعم وسائط النقل العام بنحو 5 ملايين دينار لمواجهة انعكاسات ارتفاع أسعار المحروقات على القطاع، وتخفيف التكاليف على المشغلين، لمدة 6 أشهر.
واطلعت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) على تفاصيل الدعم التي أظهرت دعم الخطوط الرئيسية والفرعية التي تنطوي تحت مظلتها 776 حافلة و3475 وسيلة نقل متوسطة و1021 سرفيسا بواقع 567150 دينارا لكل شهر أي ما مجموعه 3 ملايين و402900 دينار لمدة 6 أشهر.
ووصل الدعم الموجه لنمط التكسي الأصفر الذي يضم 5354 مركبة، إلى 267700 لكل شهر أي ما مجموعه مليون و 606200 دينار لمدة 6 أشهر.

النقل البري: الدعم لا يتضمن رفع الأجور على الركاب

قالت مديرة الإعلام والاتصال في هيئة تنظيم قطاع النقل البري، الدكتورة عبلة وشاح، إن مشروع دعم وسائط النقل العام لا يتضمن رفع الأجور على الركاب.
وفي حديثها للتلفزيون الأردني،يوم الأحد، أضافت أن دعم وسائط النقل العام جاء بعد ارتفاع أسعار المحروقات خلال الفترة الأخيرة، وبناء عليه توجهت الحكومة إلى ضرورة المحافظة على هامش الربح للمشغل دون رفع الأجور على المواطنين.
“من هنا جاء قرار ضرورة أن يتم تقديم دعم للمشغلين الأردنيين في قطاع النقل، وللأنماط كافة من حافلات كبيرة ومتوسطة ومركبات صغيرة (التكسي الأصفر والسرفيس)”، وفق وشاح.