برعاية وزارتي النقل والزراعة اتفاق بين نقابة الشاحنات ونقابة تجار ومصدري الخضار والفواكه

عقد وزير النقل المهندس يحيى الكسبي وبحضور وزير الزراعة الدكتور رضا الخوالدة اجتماعا تنسيقيا حول آليات تصدير الخضراوات والفواكه الأردنية الى الأسواق الخليجية.

قال وزير النقل المهندس يحيى الكسبي في بداية الاجتماع أن وجود قطاع نقل فعال هو متطلب أساسي للتطور الاقتصادي لما له من أهمية كبرى في لوجستيات العمليات الانتاجية وتسهيل حركة النقل وزيادة التبادل التجاري.

وقال وزير الزراعة أن الموسم الزراعي في منطقة المفرق والأغوار في ذروته وأن هناك معاناة لدى المزارعين في آلية تصريف منتجاتهم مما قد يؤدي في بعض الأحيان الى إتلاف كميات كبيرة من المنتوجات ناهيك عن انخفاض أسعار المنتوجات الزراعية والذي أدى الى وضع معيشي قاصي يعاني منه المزارعين نتيجة القروض التي اخذوها واصبحوا غير قادرين على سدادها.

 

وقد استمع وزير النقل إلى المشاكل والتحديات التي تواجه قطاع النقل بالبرادات الاردنية والذي قدمها نقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد الداود والذي قال ان قطاع النقل بالشاحنات المبردة يعاني من عدة مشاكل أهمها مسألة الحصول على تأشيرات الدخول إلى دول مجلس التعاون الخليجي إضافة الى قلة المعروض من الخضراوات والفواكه لغايات التصدير.

وأضاف الداود أن الموسم الزراعي الأردني آني والطلب على الشاحنات المبردة يكون موسمي مما يؤدي الى ارتفاع في اجور النقل والذي يعود الى معادلة العرض والطلب.

من جانب آخر تحدث نقيب تجار ومصدري الخضار والفواكه سعدي ابو حماد عن النقص الحاد الذي يعاني منه قطاع النقل بالشاحنات المبردة في عدد البرادات مما قد يؤثر سلبا على تصدير الخضار والفوامه الاردنية إلى مجلس التعاون الخليجي.

هذا وقد حضر اللقاء كل من مدير عام هيئة تنظيم النقل البري مروان الحمود ونقيب أصحاب الشاحنات الأردنية محمد الداود ونقيب نقابة مصدري الخضار والفواكه سعدي ابو حماد.